تريد دخول عالم العمل الحر؟ إليك سر النجاح

العمل الحر

ان بداية اى مستقل  قد تكون تجربة ممتعة، لكن تلك الخطوات القليلة ممكن ان تكون مليئة بالاحباطات اذا لم تعلم ما يجب ان تحذر منه . فإذا كنت على وشك ان تقتحم عالم العمل الحر او تحاول ان تجعل عالمك افضل فخذ دقيقة من وقتك لقراءة تلك الارشادات التى يمكن ان تنقذك من الضغط العصبى الذى قد يصيبك

احمى نفسك من ضغط العمل

من الاخطاء الشائعة للمستقلين المستجدين ان يقبلوا اى مشروع جديد من غير ان يتبينوا تفاصيل و حدود هذا العمل. فأذا فعلت ذلك فجهز نفسك لما يبدو انه دورة لانهائية من التنقيحات الذاهبة و الواردة و طلبات ” هناك شىء اخر ” لأن العميل قد افترض ان كل ذلك جزء من الاتفاق فتجد نفسك تعمل ساعات اكثر مما توقعت مقابل نفس الاجر

اذا كيف تحمى نفسك من ذلك ؟

عندما يقول العميل ” سنرى كيف سيبدو الامر عندما يبدأ العمل” فهذه اشارة انه قد اعطاك الزمام . عندها قم بتحديد الاشياء مثل كم عدد المراجعات المسموح بأجرائها “( مع تحديد جدول زمنى نهائى لكل دورة مراجعة إن أمكن ) . تذكر ان تأمن اكبر قدر ممكن من التفاصيل حول ما سيكون ضمن العمل و ما لن يكون ضمن العمل

بالنسبة للمستقل الجديد من الممكن ان يخيفه قليلا ان يضع قواعد للعميل خوفا من ان يعتقد العميل انه يضغط عليه او يلح لكن فى الحقيقة، انت من يقوم بإدارة توقعات العميل حيث ستجعله يعتقد انك محترف كفاية عندما تحدد له ما سيحصل عليه و تكون قادر على تسليمه فى ميعاده كما وعدت

احمى نفسك من “عقوبة النجاح”

من اكثر ما يقلق المستقل المبتدىء إيجاد عملاء قادرين على الدفع . لكن إن كنت متمكن مما تفعله ربما تجد نفسك تواجه فجأة :عقوبة النجاح ” و هى ببساطة فيضان من طلبات العمل التى لا تملك وقتا لها

عندما يأتى كل هذا العمل تقبله مسرورا و لكنك تكتشف وقتها انك فى وسط ضغط عصبى لا يطاق، و بينما تحاول التوفيق بين كل تلك المشاريع من الممكن ان تؤدى الى حرق اعمالك او ادائها بمستوى فقير يؤثر على سمعتك

كيف تحمى نفسك من ذلك؟

كلما انهيت مشروع، أدرس بدقة كم أستغرق من وقت ( مقارنة بتقديرك الأولى ). هذا سيساعدك على تحسين قدرتك على توقع الحجم الحقيقى لضغوط العمل فى المشاريع المستقبلية حتى لا تصبح مشغولا اكثر من اللازم

ايضا، خذ قليلا من الوقت كل أسبوع فى بناء علاقات مع مستقلين اخرين تثق بهم و يمكنك أن ترسل اليهم بعض العمل عندما يكون جدولك مزدحما بشدة

أغلب الناس يقلقون من المستقبل، لكن النجاح من الممكن ان يكون مجهدا جدا اذا لم ترسم خطتك للتقدم للأمام، فأستعد دائما للأرتفاع فى طلبات العمل حتى تستطيع تفادى ” عقوبة النجاح ” او على الاقل التقليل من أثارها

احمى نفسك من العملاء الذين لا يدفعون

عندما يكون لديك حاجة للعمل من الممكن ان تقبل مشروعا بدون ان تتفاوض حول الدفع مقدما . فى أغلب الاوقات، تلك وصفة لوجع القلب

أسأل اى freelancer  كم مرة كان عليه التعامل مع عملاء مزعجين و ستسمع حكايات تجعلك حريصا على قيمة الحصول على بعض الدفع المقدم عند بداية المشروع . لا تقع ضحية جميلة ” عندما تصبح أموالنا جاهزة سندفع لك ” لانها نادرا ما تكون فى صالح المستقل

كيف تحمى نفسك من ذلك؟

بعد ان يقرر العميل العمل معك ضع جدولا عادلا لكلا منكما للدفع، بعض المستقلين  يلجئون الى طريقة 5050 ( النصف مقدما – النصف عند التسليم ) لكن هذا قد لا يسرى على كل المشروعات خصوصا الكبيرة منها . فى تلك الحالة يمكن اللجوء الى طريقة ” الدفع التقدمى ” حيث يتم الحساب على اساس الاسابيع التى تم العمل خلالها، تسليم المشاريع، او تحديد نقط و علمات ارشادية فى خلال خطة العمل

أهم شىء ان تعزل نفسك عن العمل مجانا بغض النظر عن كيفية عمل ذلك

من السهل ان تشعر بالذعر من وضع قواعد للدفع للعميل و لكن هذا بالتحديد ما يفعله المستقلون الناجحون . من المهم ان تفعلها جيدا دون ان يطرف لك جفن

فإذا قال لك العميل ” ألا تثق بى ؟” من الممكن ان ترد انك تثق بهم و لكنك تحتاج جزء من المبلغ لتحجز جزء من اسبوع العمل من أجل هذا العميل

أغلب العملاء سيحترمون هذا و لكن إن عارض فإنها علامة انك أمامك عميل سىء و ربما يجب ان تذهب الى عمل اخر

ما هى “قواعدك للطريق”؟

لو كنت مستقل منذ فترة فربما تشير الى خبرتك بمواقف مثل هذه و ربما تكونت لديك خبرات هامة عن طريقة تقديم العروض

خذ دقيقة من وقتك لتترك تعليق و تشاركنا بجزء مما تعلمته و تشارك الاخرين تجاربك و تستفيد منهم ايضا لتجعل مستقبلك فى العمل الحر أفضل و  أكثر راحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *