الثقة بالنفس

10 طرق عملية وفعالة لتعزيز الثقة بالنفس

“إنعدام الثقة بالنفس هو مثل القيادة خلال الحياة بينما تضغط الفرامل.” ماكسويل مالتز

لم يولد احد مع ثقة بالنفس لا حدود لها. اذا كان هناك شخص ما يبدو وكأن لديه ثقة بالنفس لا تصدق, فذلك لأنه عمل بجد لسنوات ليبني ثقته بنفسه. الثقة بالنفس هي شئ تتعلم بناؤه لأن التحديات في عالم الاعمال والحياة بشكل عام يمكن ان تُضاءلها.

تعليق سلبي بالنقد, او طلب لعميل باسترداد امواله لأن منتجك لم يعجبه او حتى رفض الكثير من الشركات طلبك للعمل لديها, كل ذلك يمكن ان يقلل بشكل كبير من ثقتنا بأنفسنا. حتى تلك التعليقات التي قد يكون المقصود بها خيراً ولكن في بعض الاحيان قاسية من أولئك المقربون منا يمكن ان تؤلمنا بشكل كبير.

علاوة على ذلك, يتوجب علينا ان نتعامل مع النقد الذي يدور بداخلنا الذي يشككنا في انفسنا ويخبرنا دائماً اننا لسنا جيدين بشكل كافٍ. عندما نُقصف بكل تلك العناصر التي تهدد ثقتنا بأنفسنا, يجب علينا ان نتحمل مسؤولية بناؤها بأنفسنا.

بناء مشاريع ناجحة سواءً كانت صغيرة او كبيرة, يتطلب شخصية قوية وثقة بالنفس لا تتزعزع في قدرتك على تخطي العقبات. أليك 10 اشياء يجب عليك فعلها لكي تبني ثقتك بنفسك.

1. تصور نفسك كما تتمنى ان تكون

“ما يمكن للعقل ان يقتنع به ويصدقه يمكنه تحقيقه.” نابليون هيل

التصور هي تقنية رؤية صورة لنفسك انت فخور بها, في عقلك. عندما نعاني من قلة الثقة بالنفس, فنحن نفتقر الي معرفة انفسنا بالشكل الصحيح وذلك غالباً ما يكون خاطئ. تعود على تصور نفسك في أفضل صورة ممكنه وتخيل النسخة الأعظم من نفسك, تلك النسخه التي تحقق فيها أهدافك.

2. أفعل شيئاً يخيفك كل يوم

“اذا كنت متزعزع, فبقية العالم كذلك. لا تبالغ في تقدير المنافسة وتقلل من شأن نفسك. أنت أفضل مما تظن.”  هارف إيكر

أفضل طريقة للتغلب على الخوف هي أن توجهه وجهاً لوجه. عن طريق فعل شئ يخيفك كل يوم واكتساب الثقة من كل تجربة, سوف ترى ثقتك في نفسك تحلق عالياً. لذا, اخرج من منطقة الراحة التي تعيش فيها وواجه مخاوفك!

3. استجوب ناقدك الداخلي

“لقد قمت بنقد نفسك لسنوات, وذلك لم يفلح. حاول تصديق نفسك وانظر ماذا سيحدث.” لويس هاي

أكثر التعليقات قساوة غالباً ما تكون نابعة من أنفسنا, عن طريق “الصوت الداخلي.” اذا كنت تعاني من قلة الثقة في النفس, هناك احتمالية ان الصوت الداخلي الذي ينتقدك دائماً اصبح مفرطاً في النشاط وخاطئ.

استراتيجيات مثل العلاج السلوكي المعرفي تساعدك على استجواب ناقدك الداخلي, والبحث عن الأدلة لدعم او إنكار الاشياء التي يخبرك بها ناقدك الداخلي. على سبيل المثال, اذا كنت تظن انك فاشل, اسأل نفسك, “ما هو الدليل الموجود الذي يثبت فكرة انني فاشل؟” واسأل نفسك أيضاً, “ما هو الدليل الموجود الذي لا ثبت فكرة انني فاشل؟”

ابحث عن فرص لكي تكافئ نفسك وتثني على نفسك, حتى لأقل الانجازات والنجاحات, فذلك هو ما سيعطيك الثقة في النفس لتحقق ما هو أكبر.

4. ابدأ تحدي الـ100 يوم من الرفض

“لا يمكن لأحد ان يجعلك ادنى منزلةً دون موافقتك.” الينور روزفلت

جيا جيانغ اصبح مشهوراً من خلال تسجيله لتجربته في “التغلب على الخوف” عن طريق طلب طلبات مجنونه من الناس بهدف أن يتم رفضها لأكثر من 100 يوم.

هدفه من ذلك كان لإضعاف إحساسه وعاطفته تجاه الرفض, وذلك بعد أن اصبح مضطرباً بشكل لا يصدق بعد رفض طلبه من قبل مُستثمر مُحتمل. التغلب على الخوف ليس بالشئ السهل لعمله, لكن اذا كنت تريد ان تحظي ببعض المتعة بينما تبني ثقتك بنفسك, فهذه طريقة فعالة لفعل ذلك.

5. أعد نفسك للنجاح

“لترسيخ الثقة بالنفس, يجب علينا الركيز على نجاحاتنا وأن ننسى الإخفاقات والسلبيات في حياتنا.” دينيس وايتلي

الكثير من الناس محبطين من قدراتهم لأنهم يضعون لأنفسهم اهدافاً من الصعب جداً تحقيقها. عليك البدء بأن تضع لنفسك أهدافاً صغيرة بإمكانك تحقيقها بسهولة.

بمجرد ان يكون لديك سلسلة من النجاحات الصغيرة التي تجعلك تشعر بالسعادة من نفسك وتعطيك الثقة بنفسك, يمكنك عندها الارتقاء الى أهداف أصعب. تأكد ايضاً من ان تحفظ لنفسك قائمة بكل إنجازاتك ونجاحاتك, الكبيرة منها والصغيرة, لكي تذكر مفسك بالاوقات التي أديت فيها بشكل جيد.

بدلاً من أن تركز فقط على قوائم المهام الواجب تنفيذها (to-do list), انا احبُ ان اقضي الوقت بالتفكير والنظر الى قائمة إنجازاتي السابقة. التفكير ومراجعة أهدافك ونجاحاتك التي أنجزتها هي طريقة عظيمه لتعزز ثقتك بنفسك ومهاراتك.

6. ساعد شخصاً آخر

مساعدة شخص آخر غالباً ما تمكننا من نسيان انفسنا وان نشعر بالامتنان لما نملكه بالفعل. إنه ايضاً لشعور رائع عندما يكون بإمكانك ان تُحدث تغييراً في حياة شخص آخر.

بدلاً من ان تركز على نقاط ضعفك, تطوع وساعد الآخرين بشكل عملي وشارك خبراتك ومهاراتك علم شخصاً آخر شئ تتقنه, عندها سترى ثقتك بنفسك تنمو بشكل تلقائي بينما تقوم بذلك.

7. أهتم بنفسك

“العناية بالنفس ليست بفعل أناني على الإطلاق, هي بكل بساطة إدارة جيدة للهدية الوحيدة التي امتلكها, الهدية التي وُضعت على الأرض لكي أقدمها للآخرين.” باركر بالمر

الثقة بالنفس تعتمد على مزيج من الصحة البدنية الجيدة والصحة العاطفية والصحة الإجتماعية. من الصعب ان تشعر بالراحة تجاه نفسك اذا كنت تكره بنية جسدك او اذا كنت تشعر بقلة النشاط.

خصص وقتاً لصقل تمرين جيد, وعادات أكل ونوم صحيحه. إضافة لذلك, إكتسي بالطريقة التي تريد. لقد سمعت المقولة التي تقول “الملابس تصنع الناس.” إبني ثقتك بنفسك عن طريق بذل الجهود في تلبية إحتياجاتك والظهور بالطريقه التي تُرضيك.

8. تحول الى عقلية المساواة

“إرادتك في أن تكون شخصاً اخر هي إهدار للشخص الذي تكونه.” مارلين مونرو

الاشخاص الذي يعانون من قلة الثقة في النفس دائماً ما يرون الآخرين على انهم أفضل منهم ومؤهلين أكثر منهم. بدلاً من ان تحمل هذه العقلية التي يؤدي بك الى قلة التقدير لنفسك وتضعف من شخصيتك وثقتك في نفسك, عليك أن تري نفسك مساوياً لأي شخص آخر. لا يوجد من هو أفضل منك او أكثر استحقاقاً للنجاح.

قم بعمل تحول منعقليتك الحالية الى عقلية المساواة وستشعر بشكل تلقائي بتحسن كبير في ثقتك بنفسك وتقديرك للشخص الذي تكونه.

9. ضع حدوداً شخصية

“لا تقبع في الصمت. لا تقبل أبداً أن تكون ضحية. لا تقبل من أحد أن يخطط حياتك بل خططها أنت بنفسك.” هارفي فيرستين

تعلم أن تقول لا. علم الآخرين ان يحترموا حدودك الشخصية. اذا كان من الضروري, خُذ دروساً في كيفية ان تصبح حازماً وتعلم ان تطلب ما تريده. تعلم ان تكون قوياً والا تقبل بغير ما تريده, تعلم كيف تتحدث بحيث يستمع إليك الآخرون وتؤثر فيهم. هكذا يكون بناء الشخصية القوية وبناء الثقة بالنفس.

10. اسوأ سيناريو ليس سئ!

إنعدام الثقة بالنفس تجعلنا في معظم الاحيان نفقد فرص عظيمة من بين أيدينا, ونصبح دائماً خائفين وحذرين مما يجعلنا مقيدين في اماكننا دون ان نحقق أي نجاح يُذكر.

قلة الثقة بالنفس تبقينا دائماً خائفين من المُخاطرة والرفض. كم مرة كانت أمامك فرصة لفعل شئ تريده بشدة ولكن لم تكن لديك الثقة الكافيه بنفسك مخافة ان يتم رفضك؟

في الحقيقة دائماً خوفنا من الفشل والإحباط هو في حد ذاته فشل ودهس لثقتنا بأنفسنا!

لكي تتغلب على هذه المشكلة يجب عليك أن تتخيل اسوأ سيناريو ممكن أن يحدث اذا قمت بما تريده, وذلك ينطبق على كل نواحي الحياة, مجرد سؤال “ما اسوأ شئ يمكن أن يحدث؟” والتفكير فيه بشكل جيد, سيعطينا الجرأة والثقة الكافيه لنقوم بما نريد.

بمجرد ان تسأل نفسك ذلك السؤال ستعرف حقيقة الأمر, وأن اسوء شئ يمكن أن يحدث ليس سيئاً على الاطلاق, فقط عدم التفكير بمنطقيه هو ما يجعلنا نعطي للأمور أكبر من حجمها مما يُنمي الخوف بداخلنا من المخاطرة مخافة الفشل او الرفض.

هناك سؤال سيوضح لك المفهوم برمته وسأنتظر منك الإجابة عليه في التعليقات:

“تقدم اثنان لوظيفة, أحدهما هذه اول مقابلة عمل له, اما الآخر فهي المره الـ50, ولكن تم رفضه في الـ49 مقابلة عمل السابقة, ايهما تتوقع ان يحصل على الوظيفة؟” (باعتبار كلاهما متساوٍ في بقية العوامل)

الخاتمة

الثقة بالنفس هي مهارة يمكن اكتسابها بالتمرن, وهي تعتبر حجر الأساس لتكوين شخصية ناجحة, وتعزيز هذه المهارة يساعدك في التغلب على مخاوفك وانتهاز الكثير من الفرص وتكوين علاقات ناجحة تساعدك في النجاح في عالم الأعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *