تنظيم الوقت

10 نصائح في إدارة الوقت لتحقق أهدافك

واحدة من أهم المهارات الفعالة التي يمكنك اكتاسبها في حياتك هي إدارة الوقت بشكل فعالة ومؤثر. اذا كنت لا تدير وقتك بشكل جيد, يستحيل ان يكون هناك طريقة لتصل الى أهدافك في العمل والحياة بشكل عام. لا شك, بإمكانك ان تحقق بعض التقدم. لكن تنطيم وقتك سيصبح معركة يصعب الانتصار فيها اذا لم تأخذ وقتك على محمل الجدية.

بالنسبة للناس الذين يُبذرون ويهدرون الوقت القليل والثمين الذي يملكونه من حياتهم, فهم على دراية كاملة بمدى صعوبة تحقيق اهداف اقل ما يقال عنها انها بسيطة.

في الحقيقة الوقت هو أعظم ما يوازن هذه الحاية. لا يهم من أنت او كم عمرك او دخلك او جنسك او عرقك او ديانتك, فأنت تمتلك نفس الكمية من الوقت التي يمتلكها اي شخص آخر. سواءً كنت فاحش الثراء او فقير مُعدم, وقتك هو نفسه. الامر ليس عن كمية الوقت الذي تملكه, وانما بكيفية إدارتك لوقتك بشكل فعال.

لذلك اذا كنت جاد بشأن تحقيق أهدافك, فأنت لست بحاجه فقط الى تحديد أهدافك بالشكل الصحيح, لكن يتوجب عليك ايضاً ان تكون جاداً في تفادي المُلهيات والا تصبح مغموراً في العادات السيئة التي تعرف ان عليك التخلص منها. يجب أن تُقلع عن كل تلك المُلهيات التي تستنزف عمرك وتسحبك بعيداً عن أهدافك, وتبدأ في الاستمتاع بالمعاناة في المثابرة والعمل الجاد الذي يقربك من هدفك.

السر؟ اكتشف نظام جيد في إدارة الوقت واعمل به. يوجد الكثير. الامر برُمته عائد إليك والاختيار لك. لكن اذا كنت لا تريد ان تصبح واحداً من الـ92% من الاشخاص الذين بفشلون في تحقيق أهدافهم طويلة المدى, إذاً يتوجب عليك ان تنتبه الى كيفية استخدام الوقت القليل والثمين الذي تمتلكه في هذا العالم.

ما هي اهم النصائح في تنظيم الوقت؟

واحدة من اكبر المشاكل التي يواجهها مُعظم رواد الاعمال ليست فقط في كيفية أنجاز مهام أكثر في وقت اقل في سوق تنافسي كهذا, لكن ايضاً كيف يمكنهم الحفاظ على بعض من مظاهر التوازن دون الشعور بالإرهاق. هذا ليس فقط عن كيفية ملاحقة وتحقيق الأهداف, وإنما عن جودة الحياة.

التوازن هو المفتاح. اذا كان لديك نقص في الإتزان في حياتك, فستشعر دائماً أنك مُنهك ومضغوط أغلب الوقت. حتى وان كانت لديك القدرة على التهرب من مسؤولياتك, بدون اتزان مُحكم فستصل في النهاية الى نقطة الانهيار. لذا, من المهم أن لا تتبع فقط نظاماً يساعدك على أنجاز المهام, وإنما ايضاً يساعدك على ترتيب وقتك الشخصي والعائلي حسب الأولوية.

لا تنسى ان تفعل بعض الاشياء التي تحبها من حين لآخر مثل المشي قليلاً لتنشق بعض الهواء في المُتنزه, او ان تجلس فقط في مكان هادئ وتستمع الى الموسيقى المفضلة لديك, او حتى تلعب مبارة كرة قدم مع أصدقائك. كل ذلك له أهمية اكبر بكثير مما تعتقد. وعندما تفعل ذلك, فأنت تحقق شكلاً من اشكال التوازن في حياتك, وهنا تكون البداية. الحياة قصيرة. لذا لا تتجاهل هذه الامور البسيطة بينما تسعى الى أهدافك الكبيره. وبذكر ذلك, إليك 15 نصيحة مصيرية في تنظيم الوقت بإمكانها ان تغير حياتك.

1. حدد أهدافك بالشكل صحيح

هناك طريقة صحيحة وطريقة خاطئة في وضع الاهداف. اذا لم تحدد أهدافك بالشكل الصحيح, اذاً سوف تفتقر الى الأهداف الملائمة, مما يجبرك على الانحناء عن المسار الصحيح وستصل الى طريق مسدود في النهاية. لكن عندما تحدد أهدافك بالشكل الصحيح, عندها لن يكون هناك حدود لما يمكنك تحقيقه. وعندما تضع هذه الاهداف, تأكد من ان تكون الرغبة في تحقيقها نابعة من أعماقك, والا ستتوقف في منتصف الطريق تائهاً.

2. اكتشف نظام جيد في إدارة وقتك

واحدة من النصائح المهمة لإدارة وقتك هي ان تجد النظام الصحيح والمناسب لفعل ذلك. النظام الرُبعي في تنظيم الوقت ربما يكون من أفضل واكثر انظمة إداراة الوقت فعالية. هذا النظام يقسم انشتطك اليومية الى أربعة ارباع بناءً على الأولوية والأهمية. الاشياء اما ان تكون عاجلة او مُهمة او كلاهما واما ان تكون لا هذا ولا ذاك!

الاشياء التي ليست عاجلة او مُهمة (لا هذا ولا ذلك) هي ما يجب عليك الإبتعاد عنه, لكن ما يجب عليك التركيز عليه هو الاشياء التي ليست عاجله ولكنها مهمة.

3. حلل وقتك لمدة 7 أيام متتالية

أقضي سبعة ايام متواصلة في تقييم كيف تقضي وقتك الذي تمتلكه في الوقت الحالي. ماذا تفعل؟ قمت بتسجيل ذلك في دفتر ملاحظات او على هاتفك. قم بتقسيم وقتك الى أجزاء من نصف ساعة او ساعة. ما الذي انجزته في هذا الوقت؟ هل أهدرت هذا الوقت؟ هل استغليته بشكل جيد؟ اذا استخدمت النظام الرُبعي في تنظيم الوقت, قم بتسجيل الانشطة المرتبطة بالنظام وايها كان عاجلاً ومهماً وايها لم يكن له اي اهمية على الاطلاق. في نهاية السبعة أيام, قم بحساب كل الارقام ومراجعة ما قمت بتسجيله. أين قضيت معظم وقتك؟ في اي رُبع؟ النتائج سوف تصدمك.

بعد الانتهاء من هذه التجربة ستتغير نظرتك بشكل كبير, وسيكون لديك رؤية واضحة. عندها فقط ستتمكن من التحكم في وقتك.

4. ابدأ يومك بالمهام الأكثر أهمية

قال مارك تواين ذات مرة, “اذا كانت مهمتك هي أن تأكل ضفدعاً, فمن الأفضل ان تفعل ذلك اول شئ في الصباح. واذا كانت مهمتك ان تأكل ضفدعين, فمن الأفضل أن تأكل اكبرهما اولاً.” وجهة نظره؟ أشرع في المهام الكبيرة في بداية يومك (صباحاً).

حدد المهام اليومية التي يجب انهاؤها, ثم رتبها من الأكبر الى الاصغر, وابدأ يومك بالمهام الكبيرة ثم الاصغر والاصغر. إنجاز تلك المهام سوف يعطيك دفعة كبيرة لتساعدك في الابحار لبقية اليوم لتكمل بقية المهام الأصغر.

5. اتبع قاعدة الـ80/20

نصيحة أخرى عظيمة في إدارة الوقت هي استخدام قانون الـ80/20, المعروف ايضاً بمبدأ الباريتو. ينص هذا المبدأ على أن 80% من المجهود يأتي من 20% من النتائج. في المبيعات, يعني ايضاً ان 80% من المبيعات تأتي من 20% من العملاء.

الحيلة؟ حدد الـ20% من المجهود الذي يُنتج 80% من النتائج, ثم قم بالتركيز عليها وتوسعتها, وتخلص فوراً من المهام التي تأخذ 80% من المجهود وتُنتج 20% فقط من النتائج.

وصلتك الفكرة؟ هذه القاعدة اقل ما يقال عنها انها عظيمه, وبتطبيقها ستستطيع تركيز وقتك على ما يجلب لك النسبة الأكبر من النتائج باقل مجهود.

6. اغرس العادات الجيدة في حياتك

صاغ تشارلز دويج العادة الاساسية (حجر القاعدة) في كتابه The Power of Habit (قوة العادات). في الهندسة المعمارية, حجر القاعدة هو الحجر الذي يحمل بقية الاحجار كلها. وبالمثل العادات الاساسية تعتبر هي حجر القاعدة التي تساعد ليس فقط في حث عادات جيدة أخري وتنميتها بداخلك, ولكن ايضاً تساعد على التخلص من العادات السيئة كذلك.

ركز على الغادات الأساسية وسوف تصبح أفضل بكثير في تنظيم وقتك.

أمثلة على العادات الاساسية:

  • كتابة قائمة بالمهام اليومية الواجب انهائها (to-do list)
  • الاستيقاظ مبكراً في السادسة صباحاً
  • قراءة كتاب كل اسبوع
  • كتابة 2,000 كلمة يومياً
  • أكل تفاحه كل يوم

كل هذه قد تعتبر أمور بسيطة, لكنها امور اساسية ستساعدك على اكتساب عادات اخرى جيدة والتخلص من العادات السيئة, وما ذكرته ما هي الا مجرد أمثلة, اذا كنت تريد ان تعرف اكثر عن العادات وكيفية اكتساب العادات السيئة, فانا انصحك بقراءة كتاب The Power of Habit الذي يعتبر من الكتب المفضلة لدي شخصياً.

7. تخلص من العادات السيئة

واحدة من اكبر الاشياء التي نمتلكها  وتُهدر الوقت بشكل كبير هي عاداتنا السيئة. سواءً كانت التنقل بينا قنوات اليوتيوب, او الإفراط في تصفح تطبيقات التواصل الاجتماعي او قضاء اليوم امام العاب الفيديو او حتى الخروج مع الاصدقاء بشكل متكرر, او ما شابه, كل هذه عادات سيئة تستنزف وقتنا القليل والثمين الذي نمتلكه.

استغل وقتك بحكمة عن طريق التخلص من عاداتك السيئة اذا كنت جاداً في تحقيق أهدافاً كبيرة في حياتك القصيرة.

8. اوقف اشعارت تطبيقات التواصل الاجتماعي

اشعارات تطبيقات التواصل الاجتماعي المتواصلة لا تساعدك على الاطلاق في استغلال وقتك. تلك الاشعارات بكل تأكيد تضرك بشكل اكبر مما تتخيل. يجب عليك إيقافها فوراً. انت لست بحاجه الى اشعارات في كل لحظه يقوم شخص ما بالاعجاب بتعليقك او ان تعرف كل شئ يحدث مع اصدقائك. كل هذا ليس له اي اهمية على الاطلاق. الأهم هو ان يكون لديك بعض الراحه بداخل عقلك وان تكون قادراً ان تركز بشكل اكبر على المهام التي امامك.

لا تدع احداً يشاركك في وقتك الذي هو ملكك, تطبيقات التواصل الاجتماعي مصممه بشكل مخصص لتجبرك على قضاء اكبر وقت ممكن بداخلها.

9. اكتب قائمة بالمهام لليوم التالي قبل نومك

كل امسية وقبل ان تذهب الى سريرك مباشرةً لتنام, قم بعمل قائمة بالمهام التي يجب إنجازها في اليوم التالي. أنظر الى اهدافك لتعرف ما يجب عليك عمله ليساعدك في الاقتراب منها. هذا لا يحدث بين ليلة وضحاها. يستغرق وقتاً. لكن عن طريق عمل قائمة مهام, فأنت تضع اهدافاً ليومك التالي بشكل فعال. الاهداف اليومية اسهل في تحقيقها بينما تساعدنا في التقدم تجاه  أهدافنا الاكبر والتي تحتاج الى وقت أطول, لكن ذلك يحدث فقط عندما نقوم بعمل قائمة بالمهام اليومية.

10. خذ استراحة متكررة اثناء عملك

اقترحت دراسة تم اجرائها  انه يجب عليك العمل لمدة 52 دقيقة وتستريح لمدة 17 دقيقة. ربما لا يكون لديك رفاهية فعل ذلك في بعض الحالات. لكن يجب عليك اخذ استراحة متكررة. اذا كنت رائد اعمال وتعمل لصالح نفسك, فهذا شئ مهم جداً. من السهل ان تفقد طاقتك وتركيزك دون حتى ان يكون لديك دراية بذلك. حافظ على حالتك الذهنية والبدنية والعاطفية في أعلى مستوياتها عن طريق اخذ فواصل بشكل متكرر من عملك للإستراحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *