8 نصائح للتغلب على مشاكل العمل الحر الشائعة

يجب على المُستقل خوض الكثير من التحديات بشكل مُستمر خصوصاً مع بداية دخوله مجال العمل الحر؛ فإدارة الوقت والموازنة بين العمل والحياة اليومية على سبيل المثال من أبرز المشاكل الشائعة التي تأتي في الصدارة بشكل دائم، كذلك عند العمل بشكل حر يجب التركيز دائماً على تسليم المشاريع في وقتها المُحدد بجودة كبيرة، مع البحث عن مشاريع جديدة قبل الانتهاء من المشروع الحالي – جنباً إلى جنب – مع تجنّب أن يؤثر ذلك على سير العمل.

وسواءً كُنت من الأولين في مجال العمل الحر أو دخلته للتو، نستعرض معك 8 خطوات بها تتغلب على أكثر مشاكل العمل الحر شيوعاً بين المُستقلين.

1. أنشئ مكتبك الخاص

أنشئ مكتبك الخاص

بالتأكيد لم تُصبح مُستقلاً لتعود من جديد إلى تبعية العمل داخل مكتب أو مكان مخصص وتتكبد يومياً عناء الذهاب إليه والعودة منه، لكن من الضروري جداً أن تُحدد مكتب داخل منزلك أو داخل أي مكان يروق لك العمل فيه، على أن تُحافظ على نظافته وترتيبه بشكل مُستمر.

ومن المهم أن يتمتع هذا المكان بالهدوء لتزيد إنتاجيّتك ويفسح المجال أمامك للتحدث مع العملاء بكامل تركيزك خصوصاً إذا كنت في منزل مُشترك مع أهلك، ولا تنسى تأمين حاجيّاتك الأساسية مثل هاتف، دفتر وقلم لكتابة الملاحظات وغيرها من الأشياء التي تلزمك أثناء العمل.

إذا أردت أن يكون مكان عملك هو نفسه مكان مقابلة العملاء، احرص على تركه نظيفاً ومُرتباً لكي يتشجّع أصحاب المشاريع على العمل معك.

2. حدد أسعارك بدقة

يعتقد البعض أن العمل كمُستقل يعني سقف أسعار مفتوح، يُمكن ضبطه على حسب الحاجة أو على حسب المشروع، وهذا صحيح مع اختلاف المشاريع، ولكن من المُهم جدًا تحديد أسعار الخدمات التي تُقدّمها، وتحديد المبدأ الذي ترغب بإتباعه، حيث يُمكنك اتباع مبدأ سعر الخدمة أو مبدأ سعر الساعة وكلاهما عادل ويعطيك حقك، لكن في النهاية أنت المسؤول عن تحديد السعر المناسب لك والمتوافق مع حجم السوق.

أيضًا ابتعد كل البعد عن طرح خدماتك بأرخص من سعرها الذي حددته سلفًا إلا في أضيق الحدود؛ فقد يضر ذلك بسمعتك وقد يزعج بعض العملاء السابقين الذين عملت معهم.

3. حدد أوقات العمل

بعد التقيّد بالأسعار عُدنا من جديد لتقييدك بأوقات العمل، وهذه عادة من المهم جداً أن تُدرّب نفسك عليها لأن تنظيم الوقت له أهمية كبيرة في العمل الحر، لا يهم متى تُحب أن تعمل، لكن من المهم جداً أن تُحدد فترة زمنية تعمل خلالها يومياً، وهي مُفيدة لك أولاً وللعُملاء الذين يرغبون بالاتصال بك ثانياً.

بعد فترة من العمل بهذه الطريقة ستتحول إلى عادة يومية، تسمح لك بتنظيم وقتك بشكل أفضل، حيث يُمكنك الاستمتاع بأي نشاط ترغب بممارسته دون أن تُفكّر كثيراً بالعمل لأنك على علم مُسبق أن هناك وقت مُخصص للاستمتاع ووقت مُخصص للعمل.

4. لا تنسى معرض أعمالك

معرض الأعمال هو سلاحك الفعّال لإقناع صاحب المشروع بضرورة التعاقد معك، فهو يعكس خبراتك وأعمالك السابقة، لذا احرص دائماً على تحديثه باستمرار وإذا لا يوجد لديك فمن الأفضل أن تترك كل شيء الآن وتُباشر به.

أياً كان تخصصك، أنت بحاجة لمعرض أعمال مُرتّب، جاهز بشكل دائم، فبمجرد أن تبدأ التواصل مع صاحب المشروع أرسل نسخة له ليتشجّع أكثر، ولا مانع من إضافة شهادات توصية من أصحاب المشاريع السابقة التي عملت عليها.

5. اطبع بطاقة أعمال

بطاقة أعمال المستقل
طباعة بطاقة الأعمال هي خطوة مهمة لتعكس مدى احترافك للعميل، فمن الممكن جداً أن تُصادف شخص في مقهى أو أي مكان آخر يبحث عن عامل بتخصصك، وعندما تعرض عليه خدماتك سيقوم بتخزين رقمك على الهاتف ومن السهل أن ينسى أنه قابلك.

لهذا احرص على تجهيز بطاقة أعمال (Business Card) وتأكد من أنها معك في كل مكان تخرج إليه؛ فإنك لا تدري إن كُنت ستقابل عميل أو شركة أو حتى يُمكنك تركه في بعض المقاهي التي توفر لوحة إعلانات مجانية.

6. أنشئ موقعك الإلكتروني

موقع الكتروني
مُعظم أصحاب المشاريع يتجهون إلى الشبكات الاجتماعية للتعرّف أكثر على المُستقلين، لكن هذا لا يمنع أن تحصل على موقعك الخاص، حتى لو كان بسيطاً فهو يعكس مدى الاحترافية التي وصلت لها.

محتويات الموقع هي الأهم، ركّز على وجود بيانات الاتصال الخاصة بك، فضلاً عن معرض أعمالك ولا مانع من وجود نبذة مُختصرة عنك، وإن كُنت تمتلك الوقت الكافي، شارك أفكارك داخل الموقع وتأكد أن أسلوب الكتابة احترافي.

7. خصص وقتاً للتسويق

في بعض الأوقات قد تنشغل بالعمل على أحد المشاريع وتنسى أنك بعد الانتهاء منه ستجلس بلا عمل، لذا خصص جزءاً من وقتك بشكل يومي لتسويق خدماتك لتأمين مشروع تعمل عليه بعد الانتهاء من المشروع الحالي.

وقت التسويق يجب أن يتضمن القيام بمكالمات مع بعض الشركات أو أصحاب المشاريع الذين سبق وأن عملت معهم للاطمئنان عليهم وتذكيرهم بنفسك وخدماتك، فهذه العلاقات حاول الحفاظ عليها.

يُمكن أيضاً البحث داخل الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك أو تويتر، وبالتأكيد منصّات العمل الحر مُستقل أو خمسات فبالتأكيد ستجد مشروعك القادم بسرعة أكبر.

8. ضع خطة عمل

وضع خطة عمل

أحد أفضل المهارات التي تُمكّنك من البقاء في مضمار العمل الحر هي خطة العمل المُحكمة؛ فمن المهم جداً أن تعمل على نسخة مُختصرة لترى مدى التطور الذي وصلت إليه في هذه الخطة وعدد الأهداف التي حققتها.

الأفكار الأساسية التي يجب أن تتوفر في الخطة هي الخدمات التي تُقدمها كمستقل، الأهداف المادية لعام أو 6 أشهر مع أخذ الالتزامات المالية بعين الاعتبار، ولا تنسى أن تكتب الخدمات التي يُقدمها مُنافسوك وبماذا تختلف أنت عنهم، وأخيراً وليس آخراً خطة التسويق الخاصة بك التي ترغب بالاعتماد عليها خلال الفترة القادمة.

الهدف من هذه الخطة أن تكون دليل لك للعودة إليه بشكل مُستمر، لتذكّر نفسك بماذا أنت مُختلف، وتعرف المكان الذي وصلت إليه وكميّة الجهد المطلوب منك لتصل إلى ما تُريده.

مسؤوليات المُستقل كبيرة جداً، فلا يوجد منهج مُعيّن يُمكن لجميع المُستقلين الاستعانة به، وإلا لكان الجميع سواسية، لكن من المُهم أن تبحث عن منهجك الخاص وتطوره باستمرار لتصل إلى أفضل النتائج.

الخاتمة

بالنسبة لنا هذه النصائح الثمانية كانت الأهم والتي يجب الاعتماد عليها لتجنّب بعض مشاكل العمل الحر الشائعة، لكن ماذا عنكم؟ هل هناك خطوات قُمتم بإتباعها وعادت عليكم بالنفع؟ شاركونا في التعليقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *